ركن المسلم الصغير

الأذان والإقامة

 

 
 
 

 


 

معلومات هامة عن الأذان

 

ماهو الأذان ؟

هو وسيلة لإعلام الناس بوقت دخول الصلاة، وذلك بكلمات معينة حددها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فضل المؤذن:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " المؤذنون أطول الناس اعناقاً يوم القيامة" أخرجه مسلم.

 

قصة الأذان:

في بداية الإسلام لم هناك أذان بل كان المسلمون ييقدرون أوقات الصلاة كما علمهم النبي فيأتون الى المسجد حين يدخل وقت الصلاة، ولما كثر عدد المسلمين جلس النبي يتشاور مع الصحابة رضوان الله عليهم في وسيلة يعرفون بها الناس وقت الصلاة، فقال أحدهم نتخذ بوقاً، فلم يعجب ذلك النبي لأن فيه تشبه باليهود، وقال آخر نتخذ ناقوصاً _جرس- فلم يعجبه ذلك أيضاً لأن فيه تشبه بالنصارى، وقاموا دون أن يتفقوا على شئ.

وفي اليوم التالي رأى سيدنا عبد الله بن زيد - رضي الله عنه - في منامه رجلاً يحمل ناقوصاً، فقال له أتبيعني اياه ؟ فقال الرجل وماذا تصنع به ؟ قال - رضي الله عنه- ندعوا به الى الصلاة، فقال له الرجل الا أدلك على خير من ذلك، فقال بلى، قال تقول: الله أكبر الله أكبر....أشهد أن لا إله إلا الله ......الى آخر كلمات الأذان، ثم علمه الإقامة كذلك، فلما أصبح الصبح ذهب الى النبي وحكى له ما كان في منامه، فقال له إنها لرؤيا حق إنشاء الله الله فقم الى بلال والقي عليه ما رأيت ومرهُ أن يؤذن به فإنه اندى صوتاً منك، فما إن ذهب الى بلال رضي الله عنه حتى دخل سيدنا مر بن الخطاب رضي الله عنه على رسول الله وسمع بما كان فقال رضي الله عنه والذي بعثك بالحق لقد رأيت مثل الذي رأى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم " الحمد لله". وهكذا ومن وقتها والمسلمون في جميع أنحاء العالم يؤذنون للصلاة كل يوم خمس مرات حين ذخول الوقت بنفس الصيغة التي رأها سيدنا عبد الله بن زيد وسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنهما في منامهما.

 
 
 
 
 

صيغة الأذان

 

  الله أكبر الله أكبر   الله أكبر الله أكبر  
  أشهد أن لا إله إلا الله   أشهد أن لا إله إلا الله  
  أشهد أن محمداً رسول الله   أشهد أن محمداً رسول الله  
  حي على الصـلاة   حي على الصـلاة  
  حي على الفـلاح   حي على الفـلاح  
         
   

الله أكبر الله أكبر

   
   

لا إله إلا الله

   
         

وفي أذان صلاة الفجر يقول المؤذن بعد حي على الفلاح الثانية:

 

الصلاة خيرٌ من النوم

 

 

الصلاة خيرٌ من النوم

 

 

 
 
 
 

ادآب الأذان

 

  • يستحب أن يكون المؤذن صوته قوياً وكذلك حسن الصوت.

 

  • على المؤذن أن يكون عالماً بأوقات الصلاة حتى لا يؤذن قبل دخول وقت الصلاة.

 

  • على المؤذن أن يدخل اصبعه في أُذنه ويلتفت جهة اليمين ثم الى اليسار عند قوله حي على الصلاة وحي على الفلاح.

  • عليه كذلك أن يستقبل القبلة اثناء الأذان.

  • على من يسمع المؤذن أن يقول مثلما يقول إلا عند قوله حي على الصلاة، وحي على الفلاح، فيقول: " لا حول ولا قوة إلا بالله"، وبعد أن ينتهي المؤذن نصلي علي النبي ، ثم نقول " اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة، آت محمداً الوسيلة والفضيلة، وابعثه الله مقاماً محموداً الذي وعدته كما أمرنا"، وذلك كما امرنا رسول الله فقد قال : " إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول . ثم صلوا علي . فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشرا . ثم سلوا الله لي الوسيلة . فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله . وأرجو أن أكون أنا هو . فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة " أخرجه ابو داود من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما.

 
 
 
الصور والرسوم من كتاب " بستان النبوة"
تصفح البوم الصور

للقراءة في المصحف الشريف

الأخبار - الفضائيات واالاذاعات الإسلامية - الطقس

عودة للصفحة الرئيسية لإرسال بريد اليكتروني

برامج قد تحتاج اليها

Download Real Player Download WinRAR Download Flash Player Download WinZip Download Acrobat Reader
تصفح البوم الصور