شهر صفر

 

 
 
  • بدعة التشاؤم من الأربعاء الأخير.

 
 

بدعة التشاؤم من الأربعاء الأخير

من بدع الجاهلية الأولى ما شاع من شؤم الأربعاء الأخير من شهر صفر وتوقع نزول البليات والمصائب فيه، وللأسف هناك بعضا من المسلمين ممن يعتقدون هذا الإعتقاد ويقولون" إنه ينزل في كل سنة ثلاثمائة وعشرون ألفاً من البليَّات ، وكل ذلك يوم الأربعاء الأخير من شهر صفر ، فيكون ذلك اليوم أصعب الأيام في السنة كلها

ويصلون نافلة في وقت الضحى من يوم الأربعاء الاخير لشهر صفر بكيفية ما أنزل الله بها من سلطان ولا وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن التابعين ولا عن أي من السلف الصالح، موقنين بأن من صلَّى هذه الصلاة حفظه الله بكرمه من جميع البلايا التي تنزل في ذلك اليوم .

فهم يصلون اربع ركعات ، بتسليمة واحدة يقرأون في كل ركعة : فاتحة الكتاب وسورة الكوثر سبع عشرة مرة ، وسورة الإخلاص خمسين مرة ، والمعوذتين مرة مرة ، يفعلون ذلك في كل ركعة ، وحين يسلمون يشرعوا في قراءة { الله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون } ثلاثمائة وستين مرة ،وبعضهم يكرر ذلك ثلاث مرات ، ثم يختتمون" بسبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين" .

ويتصدَّقون بشيء من الخبز إلى الفقراء وكل ذلك لدفع البلاء الذي ينزل في الأربعاء الأخير من شهر صفر - فى زعمهم -  .  

 

والحقيقة أنه شهر من شهور الله لا إرادة له إنما يمضي بتسخير الله له وأن هذه النافلة المذكورة في ليس لها أصلاً من الكتاب ولا من السنَّة ، ولم يثبت أنَّ أحداً من سلف هذه الأمَّة وصالحي خلفها عمل بهذه النافلة ، بل هي بدعة منكرة .

وقد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد " وقال : " من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد " ، كما أن هذا الإعتقاد مع الفعل ينافي حقيقة الإيمان بالقضاء والقدر.

وقد قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه أنس بن مالك وأخرجه البخارى " لا عدوى ولا طيرة ، ويعجبني الفأل . قالوا : وما الفأل ؟ قال : كلمة طيبة " حديث صحيح ، والطيرة هي الشؤم أو التشاؤم.

ومن نسب هذه الصلاة وما ذُكر معها إلى النبي صلى الله عليه وسلم أو إلى أحدٍ من الصحابة رضي الله عنهم : فقد إفترى فرية عظيمة ، وعليه من الله ما يستحق من عقوبة الكذَّابين .

فعلى من يفعل أن يتوب الى الله وينوب اليه ويتقرب اليه بفعل ما شرعه الله لنا وعلمناه رسوله صلى الله عليه وسلم، وأن يجتنب نواهيه ومحارمه، وامثال تلك البدع.

 

 
 
 
تصفح البوم الصور

للقراءة في المصحف الشريف

الأخبار - الفضائيات واالاذاعات الإسلامية - الطقس

عودة للصفحة الرئيسية لإرسال بريد اليكتروني

برامج قد تحتاج اليها

Download Real Player Download WinRAR Download Flash Player Download WinZip Download Acrobat Reader
تصفح البوم الصور